نيك محارم بين راشد ونعمة

عندما ذهب راشد رفقة اخيه الاكبر فواز لرؤية البيت الجديد الذي اشترياه كان هذا الاخير مرفوقا بابنته نعمة وكانت عين راشد لا تفارق ابنة اخيه التي كان يريد نيك محارم ساخن معها لانها فاتنة وجميلة جدا رغم انها في الثامنة عشر من عمرها وهو في الخامسة والاربعين.دخل الثلاثة الى البيت وبقيا يكتشاف ارجائه ثم تلقى فواز مكالمة هاتفية تطلب منه الحضور الفوري الى العمل وعند ذلك ترك نعمة  مع عمها داخل المسكن الجديد وانصرف .بدا راشد يتحرش بنعمة ويلمسها من يديها وخدها وكانت تظن ان تلك اللمسات بريئة ولم تفكر ابدا في نيك محارم مع عمها راشد.بعد ذلك اقترب منها راشد وحاول تقبيلها من فمها ولكنها رفضت وبدا يتوسل اليها وياكد لها ان الامر سيبقى سرا بينهما .ثم بدا يلمص صدرها وشعرها وفي كل مرة تتهرب منه ولم يدم صبره كثيرا حتى امسك بيدها وقربها منه وبدا يقبلها بحرارة من فمها ويلمس طيزها  وكان جد هائج وساخن ولا يفكر الا في نيك محارم مع نعمة المثيرة.

بدات نعمة تتلذ بقبلات عمها الحارة واصبحت تجاوب معه في نيك محارم ثم كشف عن صدرها وبدا يلحس حلمات بزازها الشهية ويقبلها في نفس الوقت من رقبتها.بعد ذلك طرها على الارض بقوة من شدة هيجانه واخرج لها زبه الضخم الذي كان منتصبا وطلب منها ان ترضعه بقوة .بدات نعمة ترضع زب عمها راشد في نيك محارم ساخن ومثير ثم نزعت كيلوتها وبدات تتحكك بكسها على زب عمها وسرعان ما ادخل زبه في كسها وبدا ينيكها بقوة حيث كان زبه جد منتفخ وعروقه بارزة بوضوح واستمر نيك محارم بينهما لمدة عشرة دقائق من الكس ثم ادخل زبه ف طيزها الذي كان جد ضيق وبقي ينيكها من الطيز اجمل نيك محارم حتى سكب كل المني في طيزها وكان يقبلها بكل حرارة اثناء القذف حيث كانت تخرج شهوته مع قطرات المني المتدفقة من زبه خلال نيك محارم مع نعمة التي احست حقا ان النيك مع عمها ممتع جدا

 

الوسوم:,
comments powered by Disqus