قصص جنسية حديثة ودخلت معاها وجلست فى أوضه كبيره بها أنتريه من النوع القديم وواضح عليه المستوى الراقى والفاخر وبعد عشر دقايق رجعت وترتدى ملابس بيت وبرضه وشها متغطى بالنقاب وسألتنى طبعا أنت عاوز تعرف أنا مين قلتلها أيوه قلتلى أنا ياعم مدام أمال وجوزى مش معايه وعايشه لوحدى مع بنتى الوحيده وشويه وبعد ما قعدت حوالى ربع ساعه أو أكتر وبدأت أحس بالطمأنينه دخلت عليا بنتها وكانت جميله جدا وسلمت وقلتلها ماما أنا هنام عوزه حاجه قلتلها ده عمك فلان اللى قلتلتك عنه نامى حبيبتى علشان الصبح متتأخريش على الجامعه وبعد ما مشيت بنتها راحت تنامسألتها عن حبها للجنس قالت أنا مش بحب الجنس أنا قصص جنسية حديثة محرومه منه وجوزى علطول حرمنى منه وهو حتى موجود متجوز عليا وعلشان كده محتجالك قوى وياريت تكون أهل للثقه ده ومندمش على أنى وثقت فيك بعد كده وطمنتها على أنا من الناس المحترمه وهحافظ عليها وعلى خصوصياتها كزوجه منقبه محترمه وسبتنى فى الأوضه وخرجت وبعد دقيقه أو دقيتين رجعت دخلت عليا فى الأوضه ولقيتها شخصيه تانيه قصص جنسية حديثة خالص والمفجأه وجدتها إمراه بما تحمل الكلمه من معنى ويظهر عليها الجمال ولاكن الزمن واضح عليها فوق الخمسين وترتدى قميص نوم فاضح جدا يظهر أكتر ما يغطى جسمها وبها طياز كبيره ومدوره وبزاز تطل من فتحه القميص وتطلب المص وبسوه جميله وهجمت عليها من روعه جسمها من غير خوف ولا أى مقدمات ولقيتها بتقلى حاسب أنا جسمى عامل زى البسكويته وعوزه متسبش حته فى جسمى إلا لما تشبعها من النيك واللحس وبقيت أمسك فى بزازها وأمصهم وهيه تمص فى شفايفى ونزلت لكسها الذى كان جمره نار وغرقان من شهوتها ويدوب لمستها بلسانى ولقيتها صرخه صرخة مدويه وحسيت برجرت الأوضه من صرختها وصوتها العالىوتقلى دخل لسانك وألسحلى كسى قوى لحسته لحد صرخاتها بدأت تدوى فى الشقه أكتر قصص جنسية حديثة وأكتر قمت رافع رجليها فوق كتفى وحبيت أدخل زبرى رفضت وقلتلى لسه شويه وقامت هيه تمصلى زبرى وتلحس البيضات لحد ما بدأ السائل يسيل على لسانها وقامت راحت فشخه كسها وأنا نايم على ظهرى ونزلت على زبرى ولما زبرى دخل بالكامل فى أحشاء كسها ظلت تصرخ وتقلى نيك قوى وتطلع وتنزل لحد أنا ماروحت قايم بيها وعدلت من وضعى وأصبحت أنا فوقيها وهيه تحتى تتلوى زى التعبان وتصرخ وأفرغت هيا شهوتها مع رعشه وصرخه جميله وأنزلت أنا بكسها لبنى بعد شويه قمت وطلبت منى وسألتنى عن تحب تنيك الطيز وطلبت منى هيه أنيكها بطيازها ويالها من طيز جميله كانت أحسن بكتير قصص جنسية حديثة من كسها حيث ضيق الخرم ولما دخل زبرى حسيت بضيق جميل على زبرى وهيه تقلى براحه عى طيزه أول واحد ينيكنى من طيزى أنت قضيت ليله من أجمل ليالى النيك فى حياتى ولاكن الغريب بعد ما قضيت الليله كامله معاهاقلتلى وعد منك ما تحاولش تيجى هنا ولا تدور عليا تانى علشان ما تأذيش نفسك صدقنى لو دورت عليا أو حبيت تيجى هنا هتتأذى قلتلى سبنى أنا كل ما أحتاجك هتصل بيك حاولت أعرف السبب رفضت وقلتلى ما تحاولش تعرف ولا تفهم أكتر من اللازم وقلتلى على فكره أنا منتقبه حقيقى ومحدش شاف وشى غيرك أنت بعد جوزى وبنتى وأسرتى اللى مصرح ليهم يشفونى فقط

comments powered by Disqus