قصص جماع محارم لقد تزوجت بفتاه فائقه الحسن والجمال وكان عمرها حوالي الثامنه عشره وكانت البنت البكر للعائله ولها اخو ذكر اصغر منها سننا بكثيروكانت امها لا تنقص عن بنتها جملاً وروعه ودلل وكان عمرها ايضاً صغير

ولو رئهما احد سوف يقول اختها ولا يفكر البته بانها امها ابدا ابد، ولم تكن قد تجاوزه الخمس والثلاثين لا اريد ان اطيل عليكم تفاصيل القصه ولكن لا اخفى عليكم باني كذا مره نظره للخاله نظره جنسيه لما عليها من ارداف رائعه التكوين فهي ارداف تميل الي الكبر نوعا ما وليس ذلك الكبر المعهود عند بعض النسوه بل هو كبر متناسق مع القوام الرفيع

فهيا طويله القامه كبيره الصدر نوعا ما وخفيفه ضل وخصوصا معي انا فهي تتباهى بأنها ام زوجتي … وبعد مرور حوالي سبعه اشهر من زواجنا جاء اتصال من اخت خالتي ام الزوجه بانها في المستشفي وهم يعيشون في مدينه تبعد عن مدينتنا حوالي اربع ساعات في السياره كان الزوج مشغول باعماله ولا يستطيع مغادره البلده فما وكان اما علي ايصالها الى اختها

الراقده في المستشفى كانت زوجتي تدرس وكان اخيها يدرس ايضا فقالت خالتي لزوجتي اجلسي مع ابوكي واخيكي لكي تقدمي لهما الاكل ولوازمهم لحين عودتنا من زيارت خالتك وبدون أي تردد وافقت زوجتي وذهبنا انا وخالتي فقط بعد الوصول الي المستشفى وبعد انتهاء الزياره طالبت خالتي اداره المستشفى لكي تجلس عند اختها

ولكن دون جدوى فالنظام يمنع ذلك فما كـان منها الا ان طلبت مني ان استاجر شقه تكون بجوار السوق لكي تستفيد من الوقت في السوقوبعد استئجار الشقه ذهبت الي السوق وتسوقت حتى الساعه العاشره ليلا وكنت انا جالس في الشقه انتظرها لكي اعرف ماذا تريد ان تاكل في وجبه العشاء وعند حضورها الي الشقه طلبت اكل بحري ( ربيان و استكوزى و سمك) ذهبت الي المطعم لكي احضر الطلبات وعند خروجي اتصلت على الجوال وطلبت مني ان احضرمعي جيزال وهو مرهم لعلاج العضلات واحضرت معي المرهم والعشاء وعندما بدئنا بالعشاء

بدئت تتئوه من شده الم ظهرها على حد قولها اكلنا العشاء وبعد ان غسلنا ايدينا بعد العشاء بدأت تشتكي لي الم ظهرها بشي من التميع والاستمحان ولكن لم يخطر ببالي أي شي من الشهوه او الجنس فكنت متعود على مدعبتها لي وبعد مرور حولي ساعه او اقل قالت لي هل تعرف عمل المساج لظهري فقلت لا متحرجا منها قالت بسيطه

comments powered by Disqus