قصص جنسية عربية مجانية أبتسمت السيده ودخلت المطبخ ورجعت تحمل ما لذ وطاب من الطعام والشراب وقالت كل براحتك واعتبر البيت بيتك وأنا ذاهبه لتغيير ملابسى حيث كانت ترتدي فستان سهره وكانت هي وبناتها بحفله عرس احد أقاربهم . أنتهيت من تناول الطعام .واسترددت وعيى بالكامل بعد الوجبه الدسمه وعادت شهيره وهي ترتدي قميص نوم قصير لون ازرق وفوقه روب حريري لونه اسود أظهر من خلاله لون بشرتها الأبيض والذي يشع من خلاله وقالت الان اخبرني بقصتك فحكيت لها قصتى بالتفصيل ولم اخف عليها اى شئ وهنا راودت شهيره خواطر كثيره فهذا انسان وسيم الشكل ظروفه لا تسمح له برفض اي مساعدة مهما كانت فعرضت علي العمل عندهم لأنها بحاجه لشخص يعتني بالمنزل وحديقته ولم يكن أمامى بتلك اللحظه اي خيار سوي القبول فهززت رأسى موافقا فأطلقت شهيره ضحكه   قصص جنسية عربية مجانية  وقررت بينها وبين نفسها الا تضيع الوقت وأن تطرق الحديد وهو ساخن فما كان منها الا أن ابعدت الروب عن سيقانها بحركة وكأنها عفويه وباعدت بين سيقانها ليظهر كسها امامى وقد كنت انظر لها وزبى قد اصبح كالعامود فانا لماري اي كس بهذا الجمال منذ مدة طويله وبالتحديد من يوم هجرتنى معشوقتى وقفت شهيره وطلبت منى ان اتبعهاا كي ترينى مكان نومى فأدخلتنى احدي غرف البيت قائله هذا مكان نومك وبه حمام مستقل تستطيع الان أخذ حمام فأنت بالتأكيد بحاجة اليه فشكرتها ودخلت غرفتى وحين هممت وان اخلع ملابسى عادت شهيره الي غرفة نومها  قصص جنسية عربية مجانية وكانت ابنتيها قد نامتا وكانت الساعه حوالي الثالثة بعد منتصف الليل وخطرلها بتلك اللحظه ان تنتاك من قبل هذا الشاب الوسيم لتستمتع به من اول ليلة له بمنزلها فأخرجت احدي بيجامات زوجها وذهبت الي غرفتى وكان الباب غير مغلق وتوقعت ان تجدنى لا زالت استحم فدخلت من دون استئذان واذا بها ترانى بوسط الغرفه وانا لا ارتدي اي ملابس سوي منشفة الحمام استر بها جسمى فخجلت منها وحاولت ان اعتدر او اتاسف فما كان من شهيره الا أن وضعت يدها علي فمى وأقتربت منى ىوحضنتى وقربت فمها من فمى ووضعت لسانها داخل فمى بطريقة سكسيه رهيبه هيجتنى كالفيل

الوسوم:,
comments powered by Disqus